الشاعر المعروف عبدالله بن شطحان (نشيد من التراث)

الشاعر المعروف عبدالله بن شطحان (نشيد من التراث)

 

هذا النوع من القصائد يسمى النشيد وكان الشعراء في الفتره الزمنيه الماضيه يتباهون بمثل هذه الأناشيد وكان ترتيب مثل هذا النشيد يمر بمراحل فالشاعر يبداء المرحله الاولى من هذا النوع بقافيه ولحن ثم مايلبث أن يقوم بتغيير القافيه واللحن مره أو مرتين خلال النشيد وهذا يساعد الشاعر على أخذ مساحه كبيره في التعبير عما يود أن يقولـه حتى لا ينحصر في زاويه ضيقه فالبدايه عادة تكون بأن هناك محاوره تــدور بينه وبين ( الجنيه التي تجيب له الشعر) وهي تطلب منه أن يذهب معها ليشاهد الفنون التي عند الجن وفي كثير من الأحيان يرضخ الشاعر لطلب (الجنيه) وهذا هو المقطع الأول أما المقطع الثاني فالشاعر يمتدح قرابته اولاد عمه ثم ينتقل إلى مدح لحمته الخاصين ثم ينتقل إلى مدح الفخذ العام التابع له ثم ينتقل إلى مدح القبيله ثم يبداء يمدح القبائل الاخرى فإذا كان مثلا الشاعر من بني حرب فانه يمتدح قبيلته ثم ينتقل ليمدح بني علي ثم ابالنعيم ثم بني عمر وبني هلال وهكذا وهذا النشيد يعتبر من التراث القديم


الشاعر / عبدالله بن شطحان
***
البارحه وريت والساعه إثنين

وإلا وعندي كامل الوصف والزين

بغى يطير القلب لولال الضلاعين

ماعندي إلا الله عظيم الجلالي

***
قالت سلام عليكم جيناك زوار

اليوم لي عامين كني على نار

وإلا وأنا في كامل الزين محتار

سبحان من فضى عليه الجمالي

***
قامت تدلع كنها خوط ريحان

ونهودها تفاح والصدر ميدان

وقلت هذي من نصيب إبن شطحان

لوكان مايضوي علينا ريالي

***

والقامه الي كنها خوط باكور

ونهودها مابينها يلمع النور

وانا على ولفا المحبين مسر ور

وإلا تلفت مثل نور الهلالي
***
قالت لفينا مالديار البعيده

والله إلى قدر بعلماً يريده

وأن مت في حظك تراني شهيده

مطلوبك الليليه علىالراس والعين

وحبك على طول المدى مايزالي

***
وقلت وش دلك على درب جده

من طبعكم تمشون عشرين شده

من طاوع الاجنان ينباح سده

وعمالكم في كل ديره شياطين

تموتون لامكسب ولا راس مالي

***
قالت لي اركب فوق شعلا ثنيه

حتى نصل لديره المالكيه

في ربع ساعه ياطويل الحميه

وحنا وردنا بين صبيان حربين

وديرتك ربي علها بالمخالي

***

وقلت أنا لبسي عناصي حروبه

عميلهم فالملتقى مصرعوبه

ياكم عميلا في الملاقي نصوبه

وامسو هلها من بعد موته محازين

وياكم ثنينا من قورنا طوالي

***

قالت دخيلك لاتكثر عليه

جيتك وفي قلبي مثيل الوريه

ولاحسبنا لديار الخليه

من حبكم ياصاحبي جيت ذلحين

ديارا قطعنا ضلعها والرمالي
***
وقلت مابختار عنكم ولا ناس

لكن يالمجمول لاباس لاباس

واصبحت اغني بالمعاني واللاهجاس

ولو تغيبنا شهر مثل عامين

ولا تحسبني عفت بدع المثالي
***
قالت عهود الله بيني وبينك

وان خنت عهدي خالقي لايعينك

نسيت عهد الله ومدت يمنيك

ويش انت خابر بين صم الحناحين

وقُـلت نصب ترمي جميع الجبالي
***
وقلت مانا من رجال الخيانه

والضيف ماله عندكم فيض أمانه

لوكان مالك مثل مال الشبانه

مانمتضي دربا تجيها الملاعين

ولوكان خدك مثل نور الهلالي
***
-- يواصل النشيد ) تغيير في القافيه واللحن

***

وقالت جيتك بشعلا تسبق الهبان

تطوي الدرب من خف ذرعانها

وقلت بيني وبينك منزل الفرقان

جمع الايات مكتوب عنوانها

***
وقالت والله لتمشي لعمي الاعيان

ويقودونك اهلك على شانها

ومشيت وانا معي ذلا من الاجنان

مسمع إلى الغطارف وبيشانها

***
جلست في مرقبا عالى على الوطان

كل قريه من الفين سكانها

وقالت يامرحبا في مركز الضيفان

في قصورا تشجع بضيفانها
***
جتني بكاست فيها يدهش لانسان

في قصورا تلامع بريحانه

جلست يومين والثالث وأ نا زعلان

والمطاليب عندي بقيزنها
***
وقالت هيا معي ونظر في الوديان

من غـزير الكظايم يسوقونها

وقلت أنا عزوتي في وادي الرحمان

ديرة الخوف بالمر ت يحمونها
***
قامت ترشش بماي الورد والريحان

وجعودا تنشر على متانها

وقالت لا تقنرب في ظلمت الميدان

والقوارع تسمع لردانها

***
وقلت أبا قفي ترين القابله مرسام

والمراسيم قسمي وصبيانها

هبيت عليها وانا قايم على الاقدام

دمعها يستبق من على اوجانها
***

قفت وقفيت في قلبي كما النيران

والمحبه تولع لحبانها

هيض عليه وانا في شامخ الاجوان

والمذاهب مفاتيح بيـبانها
***
وبني محمد لباس الراس والجنحان

يوم بقعاء تثلب لريعانها

والعاصدي والصف الثاني بني سفيان

أهل الوافيه وصط ميدانها
***
والله ولا نسى رجالا جدهم حسان

الذي في تهامه وشفيانها

وثني كلامي في اللي وقف الحدان

يحتمون الطوارف وحدانها
***
الثابتي مثل بحرا غرق الميلان

مايهاب العشائر وذبحانها

يشهد لهم فعلهم في حجرة الشغبان

والقصور التي هدوا أجوانها
***
والرابعي حظهم دائم كما سيلان

يكسبون العشائر وميلا نها

والعبدلي لبسنا زربه على الضلعان

يحتمون المشارق وضحيانها
***
جيش المعافي ولنسى لابة العصمان

والتواريخ تشهد بعنوانها

والمحسني لبس جنبي لادعى الدجيان

حاجتي به وهو صديق يحتاجنا
***
ونحن بني حرب مالريان إلى قتبان

كل رزمه حربنا على شانها

والحد الاخر يملكنا مع الضبان

مابسب القبائل وهم مثلنا
***
وغاديه هي وبوزوعه وذي رهجان

يشهد الله وتاريخ جدانها

والحد الاخر يملكنا مع الشبان

والمواقيف تشهد لشجعانها
***
ياما من أيام فيها عيدوا سرحان

لين حازت وفازت لعمانها

سبعه مفاجر حميانها من العدوان

يوم الأرياع تقدح بنيرانها

***

-- ( تغيير في القافيه واللحن)

***

نحن حربين إلا رد الكلام

كما بحرا تصافق بالظلام

نهار المرت ياخذ له قسام

لنا تاريخ من يوم النجيله

***
مع زهران شبيان الشبوب

وعانينا المشاكل والحروب

وهم ونعم كما نار اللهوب

حربناهم وهم روزه ثقيله

***8
وجيش إبني علي زرب الحدود

هل الامداح من عهد الجدود

كما نارا توقد بالوقود

عميلا يوم يتلقى عميله
***
وجيش ابا لنعيم أهل الفروح

ولا فيهم بخيل اولا شحوح

إلى ناضت مقابيس الشبوح

يثنون القرون اللي طويله
***
وجيش إبني عمر مني رفيق

لباسي كلما ضاقوا نضيق

نهار الآش يغوى بالطريق

ويشنا ماقفه بين الرجالي
***
حمو بيضان والنصح والسلف

إلى صاح المنيمس واختلاف

ويحدون العدوا فوق التلف

وياكم خطرا منهم عليله
***
وفي الطرف راجاجيلا شجاع

وفي وادي رحب وفي الفراع

بدوا يوم البيارق والفزاع

كما حد السيوف اللي صقيله
***
ورد القول واعلام الشرف

في القيف الذي حلوا عفف

كما نوا ورعده ماوقف

وبرقه يشتعل قبل المخيله
***
حموا جوبان مابين التلال

ومن سد الحصاه أخذوا الحلال

لهم تاريخ جيش إبني هلال

يجدد كل يوم أو كل لليله
***
أرد القاف من قلبا فطين

كما خط القلم للدارسين

في الحربي سعود الرايدين

وتاريخه في الدفتر يلالي
***
وجيش القاصدي وقت اللزوم

سهومه لائحه بين السهوم

وبن مقنع رشيد أوراس قوم

وكلمة حق عنده مايبالي
***
وبو عيظه كما البحر المطيف

وتحكيمه عن الحق مايصيف

ويوفيه المقام اللي شريف

بكيريا كما جرف الهيالي
***
وبن مهدي عسى الله يمنعه

كما قصرا وثيقا مصرعه

ولاجابه ولا من يدفعه

ولو حاول يمن أو من شمالي
***
وبوحاسن في أيام العظى

سعود الضيف إلى منه مضى

وحكم الشرع بيده والقضى

وله ربعا يديرون الجبالي
***
علي ابن عبيد في غنمى ضنى

من الجدان مرزاح الثنى

ويبدي في العسر وإلا الغنى

مرازيح الجميل أو وتالي
***
وبن منديل حلال النشوب

ومجد الاجودي منا وجوب

وإلا صكت ماوريد الحبوب

يقرب للخطر من كل غالي
***
وربعه يكسبون الوافيات

نهار الصفر مثل المحتيات

هل القاله نهار المكربات

يثنون القرون اللي طوالي
***
وبو مصلح نزل وادي ثييد

كما قصرا وبيبانه حديد

وربعه مثل عسكر بن رشيد

إلى اصبح بندق الخاصم يلالي
***
رجال الساعدي شوم العميل

كما نوا تزافا بالمخيل

ابمدحهم وانا راس طويل

وذريها صبى وإلا عوالي
***
وابن مسعود له مدحا يريع

كمما سيفا مع فارس بريع

لبو طالب علي في كل ريع

تشبق في ميداني القتالي
***
وربعه يحتمون الطارفه

نهار النومسي له قصلفه

وطير العرش تصبح واقفه

وقلت النومسي من كل جالي
***
وحمدان المسمى بن ثواب

بطل والذيب ياجي له ذياب

كما سيفا موثق بالنصاب

لبوطالب وبوزيد الهلالي
***
فني لكن عقب له رجال

رجالا كنهم صم الجبال

على توحيد جبراهم طوال

وهم قيدومنا في كل حالي
***
نحن حربين من عهد الجدود

بنينا سورنا فوق الحدود

وبوزرفال يشبه للرعود

وسقينا العدو مرا وحالي
***
رمينا خصمنا قبل الشروق

بمرتينا كما نوض البروق

وموقنا مثبت مايروق

على طول الزمان الحض عالي
***
على سبعه مفاجر والمين

وقاتلنا شما ل أومن يمين

إلى لاحت مقادير السنين

فلا نأخذ من الخاصم كفالي
***
وبن حماد يحيى مانسيت

أهل شيمه وقالاتا وصيت

بقيليا على مدحه وفيت

ولا شاد القصور إلا العلالي
***
وفي جنبه رجاجيلا بدور

بُقيليا يغدون النصور

إلى أصبح بندق الخاصم يثور

تنادوله كما دقل السمالي
***

وإبن فاضل كما الضلع الزبين

سعود الضيف في غبر السنين

ويوفونه لجام العائلين

أبو عبدالله مذكور الفعالي
***
وساري قدموه اربع مائه

رجلا يوردون الضاميه

كمانصب الجبال الساميه

ومزبن للبعيد أو للموالي
***
سهر ت الليل والعالم نيام

وسجلت المعاني والكلام

ومن وكل على الله مايضام

تلزم في متينات الحبالي
***
أنا فكرت في جمع المجال

وعبرت الخفيفه والثقال

وميزت الحرام أمن الحلال

ولانفع القلوب إلا الحلالي
***
وصلوا عالنبي ياحاضرين

هني اللي يزوره كل حين

حبيب الله سيد المرسلين

شفيع الخلق في يوم السوالي

Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

عدد المقيّمين 0 وإجمالي التقييمات 0

1 2 3 4 5

أضف تعليقك على الموضوع

code
||